هدهد سليمان خرج عن صمته - الأردنية | الأردن المبتدأ والخبر

هدهد سليمان خرج عن صمته

المهندس محمد خير الشويات

الى السيد مدير المخابرات العامة .. المحترم

الرسالة بعنوان:
“هدهد سليمان خرج عن صمته”

عطوفة لا بل دولة مدير المخابرات العامة .. المحترم،،

تحية طيبة .. وبعد،،

ترددت كثيرا قبل ان أكتب لكم هذه الراسلة نيابة عن هدهد سليمان الذي تتخذونه شعارا لدائرتكم العتيدة!!

الهدهد ذاته أخبرني أنكم تتصفون بسعة الصدر وحسن الاستماع وببقية ممن يعشقون الوطن ولا يزال في انفسهم بعض الوفاء له بالرغم من تحول الدائرة من دائرة مخابرات عامة الى دائرة مخابرات خاصة .. بل وخاصة جدا!!

الهدهد يا سيدي اصبح يطل علينا كل يوم ليخبرنا بأنه قد فرغ صبره بعد موت سليمان وصمت الجن حتى بعد أن أكلت دابة الارض ساءة سلميان وجسده!! وبعد أن ولد لبلقيس حفيدة اسمها ايضا بلقيس أعادت الناس لعبادة الشمس وأوكلت أمر الرعية الى شقيقها وأخوالها وخاصتها ولم يعد بالقوم من يرد عليها حتى من باب رفع العتب ليقول: “اننا قوم ذوو بأس فأنظري ماذا تأمرين”!! الجميع نسي اننا من قوم لهم بأس وفيهم بقية من ذي يزن!!

يا عطوفة المدير أرجو أن يتسع صدركم وصدر من يستمعون لكم وصدر الهدهد الى هتاف القوم وصرخات المحبين لوطنهم وقد مزقت الانتقائية اسفار الدستور ومواده وداست عليها للتتفنن بايذاء العباد وتجريدهم من حقوقهم لتعطي طفلا عمره 14 سنة جواز سفر منقوص لان والده مشاغب ويصدح كل يوم بنشيد نشاز ومزعج اسمه تراب الاردن أغلى عندي من التبر والذهب!! نشيد عنوانه مثل كلماته غنى به الهدهد يوما وغرد مباهيا حين كان يردده ويردد معه الصغير والكبير وحتى الغواصون من جان سلميان قائلين: خافق بالمعالي والمنى!!

المعذرة لانيي قد خاطبتكم بلقب “دولة” وذلك لان كلينا يعرف أن دائرتكم هي من يقوم بمهام الولاية العامة وتسيير شؤون الدولة وليس من ينفذ تعليمات تأتيه بالهاتف!!

يا سيدي .. أعجب الى ما يصلني من رسائل متواصلة تحمل في طياتها ضبابية بين وعد ووعيد ومصدرها جميعا من دائرتكم!! وسيلة الاتصال بي واضحة وسهلة وتستطيعون التواصل المباشر معي دون اي قيد أو شرط ولكن عليكم فتح الملفات القديمة والجديدة للتعرف على ثلة امور اذكر منها ما يلي:
انا لا امثل الا نفسي ولكنني التقي مع كل فرد محب للاردن وشعبه وليس لي أي مصالح شخصية ومعارضتي ليست نابعة من منطلق اي اعتبار شخصي فلا عداوة لي مع اي مسؤول ولكنها خلاف طبيعي لنهج أنتم ادرى بسلبياته مني وهو النهج الذي اوصلنا الى ما نحن عليه بشمولية وخصوصية!! لقد سبق لي وان التقيت بسلفكم الجنرال الرقاد حين كان برتبة عقيد ومديرا لمخابرات اربد والذي حاول أن يوبخني لفتحي ملف الفساد في مستشفى الملك المؤسس ولكنه فوجئ برد لم يتوقعه حيث كنت في قمة الوضوح بالرد عليه ووضعه بحالة الدفاع وبعدها ارسل الى ادارة المستشفى ضروة التخلص مني بالسرعة الممكنة!! وكذلك كان الحال مع زميلكم اللواء عبيد الله الخمايسة حين حضر الى منزلي ليساومني قبل التصويت على المقعد النيابي عن دائرة عجلون!! زملائك اللواء المتقاعد والأخ الغالي عماد المدادحة واللواء المتقاعد الاخ الغالي عبد الرحيم الزعبي وغيرهم ممن عرفوني حق المعرفة وكانوا يعرفون أنني جندي مجهول دافع عن الاردن وسيادته ووقف بوجه كل من حاول تشويه سمعة جيشه وقيادته في المرحلة السابقة وأمام عدسات الكاميرات العالمية يستطيعون أن يخبروكم أنني لست عدوا بل واحد من الجند الاوفياء الكثر الذين لا يبيعون ولا يشترون بوطنهم دون أن ينتظروا الشكر أو الثناء أو العطايا!!

يا سيدي .. انصحكم بتغيير النهج والافراج عن كافة المعتقلين السياسين والاعتذار لهم لانهم ليسوا العدو ولا يشكلون أي خطر لا على الوطن ولا على استقراره!!

المعارضة السياسة هي اداة تستطيعون استخدامها لتوجيه دفة المركب الذي يوشك على الغرق في غياب الربان وسلطة بلقيس!!

مرة أخرى .. لا داعي للرسائل المشفرة!! وأنا أرحب بالاتصال المباشر ليس فقط معي ولكن مع كل المعارضين للتعرف على أوجاعهم ونبذ من يبجثون منهم عن تحصيل منافع شخصية وكشفهم امام الجميع ومن ثم العمل معا لخير الوطن،،

وفقنا الله واياكم الى ما فيه خير الاردن وشعبه. حمى الله الاردن أرضا وشعبا وجيشا وحمى الغيارى من أبنائه الميامين. والله تعالى من وراء القصد .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

اترك رداً