أعطوني فرصة! - الأردنية | الأردن المبتدأ والخبر

أعطوني فرصة!

أدهم غرايبة

مطلع شهر حزيران الماضي ، أي إبان تكليف دولة الكاميكاز بالتشكيل، كنتَ لا تستطيع أن تهمس بموقفك الرافض لها ، و المشكوك بها ، و بقدراتها السياسية و الفنية الهزيلة ؛ بسب توهم الناس و إسنادهم لها ظنا منهم أن الأمور مختلفة ، مع أنها شكلت بنفس آلية كل سابقاتها و بنفس الأدوات و خطط لها أن تدور في ذات الفلك. اليوم لا تستطيع أن تدافع عنها من فرط خيبة أمل الناس و نقمتهم عليها !

إذا انت اليوم رددت ما يردده ملايين الناس بشعار ” اعطوه فرصة ” سيرفع الجميع رايتهم ليعلنوا ان الكاميكاز و حكومته في موقف تسلل واضح ، و أن أي فرصه أخرى قد ينتج عنها مزيدا من الأهداف غير النزيهة!

اه صحيح. اذا اقيلت الحكومة الليلة، و تم تكليف انا بتشكيل حكومة جديدة غدا ، اعلموا اني لن استطيع فعل شيء ! ، و سأشتري الوقت ، و سأوظف قدراتي كلها في خداعكم ، مطالبا إياكم بالصبر و التشارك بالمسؤولية ، وسأقول لكم اني سأنتقل لمرحلة جديده هي ” التغيير من الداخل ” مثلا ، و أن الظرف دقيق… اي مدبب للغاية ، مع اني لا أعرف ظرفا كان الوضع فيه غليظا…. بلا قافيه طبعا ! . و اني حينما كنت معارضا لم اكن أرى الامور بشكل صحيح !!!

بالمختصر … سأكذب عليكم و سأبيعكم الوهم . طبعا من نافل القول اني سأنفع كل أصدقائي و خلاني و سأختار وزيرين أو ثلاثه من الشباب…إنسجاما مع مسرحيات التخويث الرائجة!
اغلب الظن اني سأحتفظ بأبو رمان و الرفيق المناضل موسى المعايطه تحديدا… فأنا معجب بفكرة الأكاديميات الحزبية و خرط الكوسا!!

دعواتكم !

اترك رداً