شبهات تدخلات أمنيّة في انتخابات نقابة المعلمين وشكوك تزوير وتضارب في النتائج - الأردنية | الأردن المبتدأ والخبر

شبهات تدخلات أمنيّة في انتخابات نقابة المعلمين وشكوك تزوير وتضارب في النتائج

الأردنية- شهدت انتخابات نقابة المعلمين في دورتها الحالية، والتي جرت الثلاثاء، تشويشاً وجلبة وشكاوى من تجاوزات كبيرة أثناء الحملة الانتخابية، ولكن خصوصاً في عملية الفرز. وتركّزت الشكاوى على نتخابات النقابة في عمان وإربد، حيث رصد المعلمون عدم جمع الأصوات في حضور المرشحين أو مندوبيهم، إذ تم فرز الأصوات في أماكن الصناديق بحضور المرشحين، ولكن الجمع النهائي تم في مراكز المصادر وبغياب أية رقابة.

ويقول مراقبون أن الجهات الأمنية تدخلت بقوة في هذه النتخابات، ولكن الصورة ما تزال غير واضحة، حيث حصل المستقلون على 98 مقعداً، فيما حصل الإخوان على 66، لكن المستقلين ليسوا من جهة واحدة، وقد تتشكل تحالفات غير متوقعة، وقد يتحالف بعضهم مع الإخوان. وتعتمد الصورة النهائية بشكل شبه كلي على نتائح انتخابات الفروع والتي ستجري الإثنين المقبل لتشكيل المجلس المركزي للنقابة.

شكوك حول النتائج في عمان

ويقول الأستاذ علاء أبو طربوش، وهو من أبرز الناشطين في حراك المعلمين وعضو نقابة سابق، أن الضغط بدأ من قبل الانتخابات ضد القائمة الحرة (والتي تمثل لجنة معلمي عمان الحرة سابقاً وحلفاء لها) وتوجيه المعلمين للتصويت لكتل أخرى، أما الأخطر فكان في إجراءات ما بعد الفرز، أي الجمع، حيث تمت بعيداً عن رقابة المرشحين ومندوبيهم. ويضيف أبو طربوش أن كافة الإجراءات ما بعد الساعة السابعة وحتى الساعة الحادية عشرة، أي عند إعلان النتائج، كانت بعيداً عن الأنظار. وعند محاولة الحصول على محاضر الفرز الكلية لجمعها رفضت اللحنة العليا للانتخابات ذلك، وهي لجنة يرأسها الأمين العام لوزارة التربية.

تضارب في إعلان النتائج في إربد

وفي إربد تم إعلان نتائج أولية بكتاب موقع، ولكن النتائج النهائية جاءت مخالفة لما ظهر في ذلك الكتاب.

ويقول الأستاذ فراس الخطيب أن التزوير تم مسبقاً عن طريق النظام الانتخابي والذي يصعّب تشكيل القوائم، حيث يشترط تشكيل القوائم من كل مديريات المحافظة، وهو شرط صعب التحقيق، حيث لا يرى معلمو الدوائر الصغيرة أي جدوى من الاشتراك في نفس القائمة مع معلمين من دوائر كبرى، إذ لا فرصة فعلياً لهم في القوائم، فيفضلون الترشح الفردي، وهكذا لا توجد فص حقيقية لجمع أسماء قوية في كل الدوائر.

ويكرر الخطيب نفس ملحظات أبو طربوش، ولكن في إريد، حيث لوحظ أخذ تقارير الصناديق إلى غرف تجميع نهائي بعيداً عن أية رقابة.

لجنة الانتخابات ترد

وفي تصريح صحفي قال رئيس اللجنة العليا لانتخابات نقابة المعلمين سامي السلايطة أن نتائج الانتخابات نهائية، وأن من لديه اعتراض يستطيع التوجه إلى القضاء. وأضاف السلايطة أن تعليمات الانتخابات وقانون النقابة لا يلزمان بنشر النتائج على الأبواب.

طعون في الطريق

الصورة توضح نتائج موقعة في إربد، ولكنها تغيرت عند الإعلان عن النتائج النهاية، والفيديو هو لعدد من المعلمين في عمان يحتجون على الإجراءات.

اترك رداً