الإعلامي محمد الحباشنة: أردنيان فقط شاركا في حفل السفارة الإسرائيلية! - الأردنية | الأردن المبتدأ والخبر

الإعلامي محمد الحباشنة: أردنيان فقط شاركا في حفل السفارة الإسرائيلية!

الأردنية-رصد: قال الإعلامي محمد الحباشنة على صفحته على الفيسبوك أنه تواصل مع شخص كان في حفل السفارة الإسرائيلية والذي أثار لغطاً مؤخراً. ووفقاً للحباشنة فإن شخصين أردنيين فقط حضرا ذلك الحفل.

وتالياً ما كتبه الحباشنة:

حقيقة لا بد من إدراكها حول حفل عشاء سفير الكيان الصهيوني في عمان …

نشرت مواقع إلكترونية أردنية نقلًا عن موقع إلكتروني صهيوني اسمه ” إسرائيل تتكلم عربي” إن السفارة الإسرائيلية في عمان، نظمت حفل عشاء، أعده شيف إسرائيلي، ينحدر من أصول جزائرية بمناسبة فوزه في برنامج طبخ إسرائيلي شهير.

ما تناقلته بعض المواقع الإلكترونية الأردنية للأسف عن الموقع الصهيوني أن مئة شخصية أردنية، شاركت في ذاك الحفل دون التأكد من صحة المعلومة والأسباب والدوافع الصهيونية من ذكر هذا الرقم وخصوصًا أننا في هذا الوقت نشهد حالة ولادة وعي قومي متطرف تجاه قضيتنا الأم، وبالذات ما عبرنا عنه من فخر ٍواعتزازٍ بما أقدم عليه شهيد الأمة عمر أبو ليلى في سلفيت.

من قبيل المصادفة وأثناء لقائي أحد الأصدقاء أخبرني صديقي هذا، أن صديقًا مشتركًا بيننا حضر ذاك العشاء، فقمت بالاتصال به على الفور، لأتأكد من صحة ذاك الخبر وعن حقيقة الحضور وعددهم، فأجابني أنه بالفعل شارك في الحفل بناءً على دعوة وجهت له من السفارة الإسرائيلية، وعن الحضور أكد جازمًا أن ما نشر عن حضور مئة شخصية أردنية هو خبر كاذب وعارٍ عن الصحة، ليؤكد لي أن من حضر من الأردنيين اثنان فقط، هو وشخصية عسكرية متقاعدة كان لها مشاركة وحضور في معاهدة وادي عربة، وإن باقي المدعوين هم سفراء الدول الأجنبية في عمان وعددهم لم يتجاوز الأربعين.

ما دفعني لكتابة هذا المنشور، هو كذب الصهاينة في محاولاتهم إقناع العالم أن علاقتهم بالمجتمع الأردني هي علاقة صداقة واحترام، والواقع يقول غير ذلك.

وفيما يتعلق بالأردنيين الإثنين اللذان حضرا تلك المناسبة، عليهما مراجعة حساباتهم والعودة لحضن الأمة، والانتماء لقضاياها، واحترام قداسة دماء شهدائنا.

اترك رداً