الى سعادة المناضل الشرس النائب مصطفى ياغي – الأردنية | الأردن المبتدأ والخبر

الى سعادة المناضل الشرس النائب مصطفى ياغي

كتب عروة ابن الورد

التطبيع جريمة وخيانه ,نعم يا مصطفى ياغي جريمة وخيانة كبرى عقابها الوحيد الشنق لانها خيانة تودي بحقوق شعب تشرد اكثر من سبعين عاماً ,جريمة لانه لم يذكر علر التاريخ ان احدأ ما تجرأ على حقوق شعبه وخان تركوه هكذا يرتع كما يشاء ظناً منه انه لم يقترف ما من شأنه ان يودي به الى غياهب الاستقطاع المجتمعي ..ما قمت به خيانة لشعب تشرد وعانى ودفع الغالي والنفيس وما زال يدفع , أنت تجرأت ووضعت نفسك بحكم ما انت فيه الان من عز وحماية حكومية كونك نائب هم كم نصبوك نائب فخنتهم و تجرأت على قضيتهم وجالست اعدائهم في روما وطبعت معهم . .والان وبكل وقاحة وتعنت رفعت على بعض من احتجوا على تطبيعك بادب جم قضايا وسجنتهم واخر ضحاياك موسى المصالحه الذي ادلى برأيه فقط فيما قمت به من عمل مشين يندى له الجبين ..لا ندري بالضبط ماذا فعلت ولا ماذا قلت حين كنت ضمن الوفد القضائي المدعو الى الامارات للمشاركه في نشاط قضائي ..لا ندري ماذا همست لزملاء مهنتك الذين سارعوا لخدمة متصهين مثلك ولا عجب فكل وعاء بما فيه ينضح .المفروض اياها المناضل الشرس ان يقيموا هم دعوى ضدك ويزجوا بك في السجن وينزعوا عنك الثوب الذي البسوك اياه ثوب النيابه التي لا تستحقها ..

هم لا أنت ؟؟المفروض هم من يجب عليهم ان يحولو نهارك الى سواد قاتم لا انت ..المفروض هم من يصدر بيانا يدينوا فيه افعالك ويوضحوا للناس خطورة ما قمت به في روما لا ان تتواقح وتتباجح وتأتي وكأنك في روما حررت القدس . لا ندري كم دفعواا لك ولا ندري هل جندوك لموسادهم ولا ندري ماذا جري في ازقة الظلم والخيانه ..فمن يطبع يا ياغي يفتح الف احتمال واحتمال للتكهنات فأنت أقلها لديك قابيلية للخيانه.

ايها النائب ,المصالحه لن يدوم سجنه او توقيفة ولا خليل غيث سيخسر يوم من عمره لانه رسم خيانتك كاريكاتوريا , من يبقى هو ما فعلت , فلا تزيد النار نارا بتعنتك وتصوير ما قمت به بانه عمل عادي او مقبول , كن شجاعا واعترف بخطأك وعد الى حاضنتك الشعبية لانك ان فقدتها ستفقد الكثير , اعترف بخطأك ولا تنتظر من الاخرين ان يبرروا لك خطأك المخيم وشبابه اوعى واصبر عالمصايب مما تتصور وهم لا ينسون وستكون وصمه عار في جبينك وجبين سلالتك الى يوم القيامة فعد الى رشدك يا رجل ..

الكاريكاتير الذي تسب في القضية

One thought on “الى سعادة المناضل الشرس النائب مصطفى ياغي

  1. للاسف النائب سقط في وحل التطبيع واستدرج عبر من ارادوا له ذلك لكنه للاسف ازداد سقوط حين رفع قضايا على من انتقدوه وكأننا نعيش في ملكه ودولته هو نسي انه شخصية عامه وحق للجميع ان ينتقد فلما الدعاوى والقضاء شو خليت لللمتصهينين يابو وسام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *