هكذا الثورة وفلسفتها – الأردنية | الأردن المبتدأ والخبر

هكذا الثورة وفلسفتها

د.هشام بن الحكم

من الاخطاء الشائعة التي يقع فيها البعض انه يقرأ الثورات باعتبارها مجرد فعل منفصل خارج سياق الزمان والمكان او مجرد شوط كرة قدم قد ينتهي بربح او خسارة ،وهذا قصور في الرؤيا وعدم ادراك لحتميات التاريخ وسنن الكون،فالثورة هي بركان يرتبط بتراكم ثوري ناتج عن وصول المجتمع الى افق مسدود في علاقته مع الحاكم وحاضنته المتمثلة بنمط العلاقات الاجتماعية السائدة والنظام السياسي والطبقات الاجتماعية والنخب الفكرية وانماط الفكر الديني وعلاقات الانتاج وعوامل الاقتصاد ،تصل الى مرحلة من التآكل بحيث تفقد القدرة على الاستمرارية فتستعين بالظلم لضمان ديموتها،والظلم هنا هو تعبير ظاهري يمثل انعكاسا لحالة العفن التي تعيشها منظومة الحكم والطبقات الحاضنة لها، بمعنى ان الظلم ليس غاية بحد ذاته لان المنظومة الحاكمة اصلا ظالمة وتعتاش على الظلم لادامة سلطانها ،فالظلم هنا مجرد سلاح يخرج الى العلن بعدما كانت الطبقات الحاكمة تغلف ممارساتها بغطاء الدين او الوطنية او القومية او الاشتراكية او الحرية او القانون او الشعائر المقدسة التي تغذيها رموز دينية او ثقافية،فيتم اللجوء الى الظلم بشكل علني وسافر من اجل ادارة المعركة مع جيل جديد لايؤمن بكل المؤسسات التقليدية ويحمل الاصرار على نزع القداسة عن كل الموروثات التي تصبح متعفنة واقرب الى الخرافة في نظر هذا الجيل،فالسلاح الذي يستخدمه الحكم ومنظومته يمثل محاولة لادارة الأزمة وتعطيل الانهيار ،وهنا يتصور البعض ان المنظومة انتصرت وان الثورة تم سحقها ولكن الحقيقة ان الثورة وبسبب من الضعف الناتج من العوامل الموضوعية او الذاتية قد تخمد شعلتها الى حين مما يحسبه الآخر انتصارا ،بينما الصحيح هو ان الثوار يلجأون الى اعادة هيكلة الافكار واعداد البدائل لضمان توفير الشروط الموضوعية للانقضاض على الحكم ومنظومته.
اي ثورة عبر التاريخ وكل العصور لم تفشل على الاطلاق،لانها حتى وان لم تنجح في ازالة وكنس المنظومة الحاكمة فان عظمتها تكمن في انها تنزع الشرعية الزائفة التي يتعكز عليها الحكم ودولته العميقة ،أي انها تطيح بالقوة الناعمة التي توفر الشرعية للحكم وهنا لايتبق للحكم سوى القوة المجردة المتمثلة بالحديد والنار،وتلك الخطوة الاولى لزواله،ولكن كيف:
ابراهيم الخليل لم يزيل الحاكم ولكنه حطم الاصنام فازال شرعية المنظومة الحاكمة وقوتها الناعمة التي تستند الى القدسية الزائفة فكان لابد للحاكم من استحضار سلاح القوة المتمثلة بالنار وهكذا اقرأ الثورة باختصار .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *