هكذا نحرر المعلمين المعتقلين – الأردنية | الأردن المبتدأ والخبر

هكذا نحرر المعلمين المعتقلين

خالد الكساسبة

معركة تحرير اعضاء نقابة المعلمين هي معركة ليست مع دولة تعمل بروح الدستور و القانون و انما مع عصابة تخلت عن القانون و عن الاخلاق و من يحاربنا بلا قانون و بلا أخلاق علينا ان نحاربه بلا قانون و بلا أخلاق .
لن نلتزم بأمر الدفاع و لن نلتزم بحظر النشر و لن نلتزم بفروسية الخصومة و سنعمل على الطعن بهذا النظام و عصابته في كل المنابر .
لأننا تعلمنا من تعاملنا الطويل مع هذا النظام ما هو الذي يوجعه و استطعنا ان نتسلل الى سيكلوجيته الداخلية لدرجة عرفنا معها نقاط ضعفه و ما هو نوع الكف الذي يوجعه .
تحرير المعلمين المعتقلين لن يتم الا بهذه الخطوات :
١- استمرار المعتقلين بإضرابهم عن الطعام و نشر كل ما يتوفر عن حالتهم الصحية جراء هذا الاضراب .
٢- توحد المعلمين و اختيار لجنة تدير معركتهم الشعبية شبيهة باللجنة الوطنية التحضيرية التي سبقت إنشاء النقابة .
٣- توحد المعلمين و التزامهم بقرارات هذه اللجنة و لاسيما في الاضراب المزمع مع بداية العام الدراسي بعد شهر من الان .
٤- مقاطعة المعلمين لاي قرار صادر عن اللجنة المؤقتة لإدارة النقابة سواء في حال كان الموسم الدراسي القادم في الغرف الصفية او عبر التعليم عن بعد .
٥- التصعيد و تحويل المسيرات الى مظاهرات في حال قيام اجهزة النظام بالتهديد بوقف رواتب اي معلم يستمر بالإضراب .
٦- الاستمرار بالنشر في كافة مواقع التواصل الاجتماعي و عدم الالتفات للقضايا الصغرى التي ستحاول المخابرات عبرها تحويل الاهتمام الشعبي عن قضية المواطنين .
٧- كشف فساد و ديكتاتورية العائلة الهاشمية لاسيما فساد الملك عبدالله و الملكة رانيا و و الامير حسين في كل المنابر الدولية المتاحة
٨- اعلان التخلي عن الولاء للملك و التخلي عن ما يسمى ب العقد الاجتماعي الوهمي الذي روج له الهاشميين و عصاباتهم طوال المائة عام الماضية
٩- رفع قضايا امام محكمة العدل العليا و التواصل مع المنظمات العالمية لان التعامل مع القضاء المحلي الفاسد لن يجدي
١٠- التهديد بالعصيان المدني و التهديد باستخدام حق الدفاع الشخصي في حال استخدام قوات الامن لأساليب القوة المفرطة
١١- على هذا النظام ان يفهم ان تخفيف الاردنيين لاندفاعهم في ذروة الربيع العربي لاسيما بعد احداث سوريا لم ينبع من خوف منه و من مخابراته و انما كان خوفا على مصير الاردن ولكن اردن المؤسسات و القانون و الدستور و العدل و ليس اردن الفساد و الظلم و العصابات و البلطجة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *