مدخلُ دير أبي سعيد..دوارٌ ومحيطٌ متهالكٌ وتجمعٌ لمياه الامطار - الأردنية | الأردن المبتدأ والخبر

مدخلُ دير أبي سعيد..دوارٌ ومحيطٌ متهالكٌ وتجمعٌ لمياه الامطار

عبدالحميد بني يونس- منذ ما يزيد عن خمس سنوات، والوعود بمعالجة تهالك محيط دوار مدخل دير ابي سعيد تراوح مكانها، بينما معاناة المواطنين تتزايد جراء اتساع الحفر في سطح تقاطع حيوي ليس لدير ابي سعيد فحسب وانما للواءي الكورة والأغوار كون التقاطع يربط طريق الاغوار بطريق الكورة الى اربد.
وبحسب مواطنين وأصحاب محال في المنطقة، فإن الحال بات غير مقبول لمدخل تعبره الاف المركبات يوميا، وسط معاناة تزداد شتاء من هبوط في محيط الدوار يشكل تجمعا كبيرا لمياه الامطار ويعوق عبور المشاة وبخاصة طلبة المدارس للشارع وكذلك المركبات، فيما تتراشق مياه من عجلات مركبات الى محال تجارية مقابلة وتتعامل معها بلدية دير ابي سعيد بجر المياه بالجرافات وفق رئيس البلدية ابراهيم اعيدة.
وقالوا لـ (بترا) اليوم الأربعاء، إن خمس سنوات من الانتظار لم تشفع بعد لمعالجة جذرية لمشكلة سعى لحلها نواب سابقون وحاليون للمنطقة ولكن دون جدوى رغم انهيار اجزاء من جسم وهيكل دوار بني قبل عشرات السنين.
وفي ظل واقع من المعاناة لابناء المنطقة وتزايد شكاوى المواطنين والسائقين، يشير رئيس البلدية الى عزم البلدية عمل ترقيعات للحفر حال تحسن الظروف الجوية والى رصد البلدية نحو 35 الف دينار لاعادة انشاء الدوار.
ويضيف اعيدة أن البلدية وبعد مراجعاتها لعدة مرات لوزارة الاشغال العامة وتلقيها وعودا متكررة بإضافة معالجة تجمع مياه الامطار وطلبها دراسة للمعالجة من البلدية، لم تنفذ شيئا بعد، والبلدية في حيرة من امرها اذ اصبحت بين انهيار جسم الدوار واعادة بنائه بعد معالجة الاشغال للهبوطات ولتجمع مياه الامطار على شكل بركة كبيرة.
مديرة اشغال محافظة اربد المهندسة منى اللحام، أقرت من جانبها بمشكلة هبوط اجزاء من محيط الدوار لكنها بينت عزم الوزارة عمل معالجة جذرية واضافة تلك المعالجة لمشروع توسعة طريق الكورة الجاري تنفيذه.
وزادت أن مخاطبات جرت لاجراء دراسات للواقع ولاجراءات المعالجة.
–(بترا)

اترك رداً