هكذا مارس سليمان النابلسي الولاية العامة: الملك يملك والحكومة تحكم! - الأردنية | الأردن المبتدأ والخبر

هكذا مارس سليمان النابلسي الولاية العامة: الملك يملك والحكومة تحكم!

أورد السيد عمر العطعوط قصة تنشر لأول مرة عن جده لوالدته رئيس الوزراء الأردني الشهي سليمان النابلسي، وهي تتعلق بالولاية العامة. ونعيد نقل القصة كما نشرها العطعوط على صفحته على الفيسبوك:

في خضم الحديث عن الولاية العامة؛
من المذكرات الشفوية المُسجلة بصوته (غير المنشورة) لجدي لأُمي رئيس وزراء الاردن عام 1956 سليمان النابلسي.

“عصر أحد الايام واذا التلفون بيضرب (برن) واذا به بهجت التلهوني رئيس الديوان الملكي الهاشمي:

نعم؟ قال والله انا ماشي على مصر تؤمر بشي؟ قلتله ليش ماشي على مصر؟ فكرت في شي شخصي بده يروح يشم الهوا. قال احمل رسالة من جلالة الملك الى الرئيس جمال عبد الناصر، قلتله شو!؟ قال بحمل رسالة من جلالة الملك، قلتله اوقف سفرك لأنه لا يمكن ان اسمح لك بأن تسافر. شو علاقتك أنتَ لتحمل رسالة من جلالة الملك الى جمال عبد الناصر؟ هذه مهمة وزير خارجية الحكومة مش مهمتك انت، على كل حال لا تتحرك. بسرعة دعيت مجلس الوزراء لإجتماع وعرضت عليهم الموقف وقلت نحن ليس عندنا حل إلا الاستقالة، نحن نريد ان نعيش حياة ديمقراطية دستورية صحيحة. الملك يملُك، نحن نحكم. نستقيل نعم، حقه ان يُقيلنا لكن بده يجيب وزارة البرلمان يقبل بها، نحن ضامنون لن يأتي بوزارة تستطيع ان تنال ثقة البرلمان، اذا جاب …………. او ……… او …… او لن يُعطيهم البرلمان ثقة، البرلمان برلماننا.. برلمان الشعب.
الجيش لن ينزل الى الشارع ليضرب الشعب من اجل ايجاد حكومة ل…… أو ل …………!
اذاً نحن مطمئنون ليش نعالج الامور بعنف وبمشاكل، مئات المرات في التاريخ تستقيل الحكومة وتعجز حكومات اخرى ان تؤلف وزارة ويُعاد النظر في الحزب صاحب الاغلبية النيابية هو يؤلف الوزارة مرة ثانية وثالثة ورابعة.

والله الصبح كتبت الاستقالة المعللة بأن ما جرى خروج على الدستور، وانه الملك هو يملك ولكن الحكومة تحكم، وليس من حق رئيس الديوان ان يحمل اي رسائل، الذي يحمل الرسائل هو وزير الخارجية هو الذي يتولى سياسة البلد الخارجية لهذه الاسباب نحن نقدم استقالة الحكومة وراجين منك قبولها.

ضربلي (رن علي) الملك تلفون وقالي يا سليمان ما أنا تحدثت انا واياك بهالموضوع، قلتله بتذكر انه تحدثنا بشكل شفهي هيك يعني شغلة بسيطة، اما رسالة ويحملها بهجت تلهوني وانا لم اطلع عليها. يعني حتى لو حكينا في موضوعها هذا لا يكفي بدي اعرف النصوص ثم لماذا يحملها بهجت تلهوني؟ شو علاقة رئيس الديوان في سياسة الدولة، هذه سياسة الدولة، هذه يحملها وزير الخارجية لا يحملها رئيس الديوان. ليست القضية بينك وبين جمال عبد الناصر القضية بين الحكومة الاردنية والحكومة المصرية، بين الحكومة الاردنية والحكومة السورية وليست قضية شخصية بينك وبين شكري القوتلي او جمال عبد الناصر حتى تبعت رئيس ديوانك فيها، نحن لا نقبل هذا.

قال يا سيدي بلاها الرسالة، فكونا واسحب استقالتك، قلتله اسحب استقالتي على اساس وعد بأنه هذا أمر لا يتكرر قالي لن يتكرر، وأغلقنا القضية.”

اترك رداً