المشروع الوطني الأردني - الأردنية | الأردن المبتدأ والخبر

المشروع الوطني الأردني

غالب السراحين

لطالما حاول الشعب الأردني الالتفاف حول مشروع وطني سياسي يرتكز على أساسيات ثلاث: الشعب والوطن والدولة.

الا أن جهودهم لم تكلل بالنجاح لأسباب عدة اهمها أن النظام وادواته كانوا على الدوام يعتبرون مجرد الحديث عن مشروع وطني أو مؤتمر وطني بالضرورة خطرا على السلطة المطلقة المغتصبة من الشعب عبر الانقلاب على دستور الأردنيين 1952 عبر التعديلات التي انتقصت من سلطة الشعب لصالح النظام أو عبر التجاوز المباشر لمواده والتصرف خارج الدستور.

اما العامل الثاني فهو العامل الديموغرافي وانقسام السكان عاموديا إلى نصفين والعمل على ابقاء حالة مستمرة من الفوبيا المتبادلة التي كلما خبت نارها كانت مباراة واحدة بين الفيصلي والوحدات كفيلة بتاجيجها.

الأردن الآن دخل في ام الأزمات أو في مرض الموت لكيانه ودولته. وحتى نظامه والمشروع الوطني الذي كان من المفترض أن يكون خط الدفاع الأول عن البلد سيولد جراء الأزمة وتفاقفمها ولكن مع الأسف ستكون مهمته إنقاذ ما يمكن إنقاذه. ولكنه قادم لا محالة بجهود أبنائه من الأطراف ولن ينتظروا المتفرجون على الوطن الصريع من من قلب الوطن عمان والزرقاء.

اترك رداً