هزيمة جديدة لماي.. البرلمان يرفض إعادة التصويت على اتفاق "البريكست" - الأردنية | الأردن المبتدأ والخبر

هزيمة جديدة لماي.. البرلمان يرفض إعادة التصويت على اتفاق “البريكست”

قال رئيس مجلس العموم البريطاني الاثنين إن الحكومة لا يمكنها الاستمرار في مطالبة أعضاء المجلس بالتصويت على الصفقة نفسها التي رفضوها بالفعل مرتين.
وشدد جون بيركو على أن مجلس العموم لن يصوت مرة ثالثة على اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي بنصوصه ذاتها.

وتابع “القواعد البرلمانية المستمرة منذ قرون تحول دون إعادة طلب التصويت مرارا في الجلسة نفسها للبرلمان”.

ويستند جون بيركو إلى معاهدة “قوية جدا وقديمة تعود إلى الثاني من أبريل/نيسان 1604”. وقال “إنها قاعدة ضرورية للتأكد من أن وقت المجلس يستخدم بمنطق وأن قراراته تحظى باحترام”.

ومن شأن هذا الموقف أن يقطع الطريق على رئيسة الحكومة البريطانية التي تحاول للمرة الثالثة إقناع المشرعين بدعم الاتفاق، قبل أن تشارك في قمة لقادة الاتحاد الأوروبي الخميس المقبل في العاصمة البلجيكية بروكسل.

وكان مجلس العموم صوت الخميس بالأغلبية لصالح اقتراح الحكومة تأجيل خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي “بريكست”، إلى ما بعد موعده المحدد في 29 مارس/آذار الجاري.

وفي حال لم يتم التوصل إلى اتفاق بحلول الموعد المذكور، فإن الحكومة ستسعى إلى تمديد أطول، ولكن حينها ستتعين موافقة الاتحاد الأوروبي على ذلك، وسيضع شروطا أخرى.
Play Video
تعديل جوهري
وردا على أسئلة للنواب عن تصريحاته، قال بيركو إن على الحكومة أن تجد سبيلا لتعديل الاتفاق في شكل جوهري مع الاتحاد الأوروبي قبل طرحه مجددا على مجلس العموم.

وحرصا منها على تفادي هزيمة مهينة جديدة، حذرت ماي مجددا في مقال نشر في صحيفة “صنداي تلغراف” الأحد من أن بريطانيا قد “لا تخرج من الاتحاد الأوروبي لأشهر وقد لا تخرج بتاتا”، مراهنة على مشاعر الخوف، في وقت يتساءل المعسكر المؤيد لـ”بريكست” عما إذا كان تصويتهم قبل ثلاث سنوات للخروج من الاتحاد الأوروبي سيصبح حقيقة.

ومن جانبه، أكد مسؤول أوروبي أن لندن قد تطلب نظريا تأجيل “بريكست” حتى اللحظة الأخيرة، لكن الاتحاد الأوروبي شدد على أن أي تمديد يجب أن يكون مبررا.

وكانت لندن قد اتخذت قرار الخروج من الاتحاد الأوروبي “بريكست” عبر استفتاء أجرته في 23 يونيو/حزيران 2016.

المصدر : وكالات

اترك رداً